Gaia On - وسط سرقة الآثار، إنقاذ إنجيل قديم في الموصل

العراق

وسط سرقة الآثار، إنقاذ إنجيل قديم في الموصل

1553671329

يعتبر الدمار الذي أصاب الموصل من الأعتى خلال سنوات الحرب الماضية في المنطقة. ولا تغيب عن أحد نكبة الكنائس والمساجد من حكم المتطرفين المتخلفين الذين دمروا ونهبوا وسلبوا وسموا أنفسهم دولة الإسلام في الشام والعراق: داعش.

لكن أبرز ما قام به هؤلاء الدواعش في خلفية حربهم، هو سرقة الحضارة والآثار.. ولعل تمثال الفنان العراقي محمود العبيدي ، الواقف على سطح متحف نابو في شمال لبنان، لشاحنة تحمل رأس ثور مجتّح، هو خير تعبير عما فعله هؤلاء.

https://www.instagram.com/p/Boef_HrluXc/

 

ولكن في مشهد مختلف عن سرقة الآثار، هناك من يحاولون إعادتها لأصحابها، ولو كانت أقل قيمة مادية، ولكنها لفتة معنوية مهمة ويجب تعميمها .

منذ أيام ،عثر احد الموظفين في شركة المنتجات النفطية، على كتاب انجيل قديم يعود تاريخه الى عام 1860، حيث يعد هذا الكتاب نادر وكتب بخط اليد باللغة اليونانية.

وقال الرجل الذي عثر عليه بتصريح تابعته السومرية نيوز، بينما كنا نباشر برفع الأنقاض من شركة المنتجات النفطية في منطقة وادي حجر بالموصل، وجدنا الإنجيل بين الركام وبعض الكتب والأوراق العشوائية.

وليس جديداً العثور على آثار في العراق إنما هذه المرة العاثر على القطعة، أعلن عنها عوضاً من سرقتها وبيعها كسواه!

ويتابع في تصريحه هذا الكتاب تاريخي ولا يقدر بثمن فحرصا مني لاجل ان يصل إلى من يستحقه التقت له صورا ونشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي ونشرت ايضا رقم هاتفي لكي يتسنى للجهات المعنية الاتصال بي.
 

الكنيسة تشكر وتطالب الجميع بالتبليغ عن ما يجدونه للحفاظ على الإرث المسيحي
من جانبه، قال كاهن كنيسة مارگوركيس للسريان الاورثودوكس الاب ثاوثيلوس مسعود إن هذا دليل على وجود من يحب المسيحيين في الموصل ويتمنى عودتهم إلى المدينة وبلداتهم وبيوتهم، داعيا كل من يعثر على أي كتاب مقدس مسيحي في أي مكان أن يتصل بنا فهذه الكتب تعود لابائنا القدامى وقد حافظنا عليها .

وتابع ان الكتاب الذي سلم إلينا اليوم يعود إلى 1860 للميلاد، ‏فهذا الإنجيل النادر كتب باللغة اليونانية بخط اليد قبل ان يترجم إلى اللغة الارامية والسريانية، موضحا ان هذا الكتاب تاريخي ونسخة اصلية.

التعليقات

أنت المراسل