Gaia On - غضب أميركي: لا تعطوا السعودية المزيد من السلاح

السعودية

1559801071

غضب أميركي: لا تعطوا السعودية المزيد من السلاح

وافقت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على نقل خبرات تقنية نووية إلى السعودية رغم اعتراض الحزبين في الكونغرس الامريكي وقد زودت أمريكا السعودية بتكنولوجيا نووية مرتين بعد مقتل الصحفي جمال خاشقجي الذي أشعل فتيل المعارضة الكبيرة في أميرما ضد مملكة آل سعود.

بكن الصفقة تمت بسرية نسبية، حيث عملت وزارة الطاقة لإخفاء المعلومات حول عمليات النقل هذه إلى المملكة

 

وهاتان المرتان هما جزء من سبع مرات أخرى أعطت فيها الإدارة الأميركية الموافقة على نقل خبرات تقنية نووية إلى السعودية بدءا من كانون الأول 2017، بحسب ماصرح به السناتور تيم كاين العضو في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.

 

وتمت الموافقة من قبل وزارة الطاقة على إحدى عمليات النقل في تشرين الأول / أكتوبر 2018 أي بعد 16 يوماً على مقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. ونقلت الولايات المتحدة تقنيات مماثلة مرةً ثانية بعد مقتل خاشجقي في 18 شباط/فبراير هذا العام، بحسب كاين.

 

كما عملت  وزارة الطاقة على إخفاء  أسماء الشركات التي لعبت دورا في نقل معلومات التكنولوجيا النووية معللة ذلك بضرورة حماية المصالح التجارية.

 

هذا وقد بدأت السعودية وواشنطن محادثات حول تطوير الطاقة النووية قبل رئاسة ترامب.

لكن التقدم كان بطيئا لأن المملكة تعارض الإجراءات التي قد تمنعها من تخصيب اليورانيوم وإعادة معالجة البلوتونيوم، وهما طريقان محتملان لصنع المواد الانشطارية اللازمة للأسلحة النووية.

 

وتجاوز ترامب الشهر الماضي الكونغرس ليعطي الضوء الأخضر لبيع أسلحة للسعودية التي تقود تحالفاً عسكرياً في ضد اليمن.

وختم السيناتور تيم كاين في بيان إن حرص الرئيس ترامب على منح السعوديين أي شيء يريدونه، رغم اعتراض الحزبين في الكونغرس، يضر بمصالح الأمن القومي الأميركي، وهو واحد من خطوات عديدة تقوم بها هذه الإدارة، تعزز مخاطر تصاعد للتوتر في المنطقة.

 

 

اقرأ ايضاً 

وفد إسرائيلي سيزور السعودية مطلع عام 2020

مستشار أردوغان يحذر السعودية : دنياكم وآخرتكم إلى الهاوية

السعودية: تركيا هي العدو

1 تعليقات

  • مصباح
    00:20 19, 11 Jun
    الكونكرس اللمريكي الكارتوني قراراتكم هواء في شبك ان كنتم صادقين ولكنني اعلم ان الموافقة بعلمكم ايها المنافقون.. او ان ترامب لا يعترف بكم ومافيته اقوى من كونكرسكم فالاولى بالشعب اللمريكي طردكم واسقاطكم يا داجلي الديموقراطية

التعليقات

أنت المراسل