Gaia On - قطر للأمركيين: توسيع قاعدة العديد مستمر بكم أو بدونكم!

قطر

قطر للأمركيين: توسيع قاعدة العديد مستمر بكم أو بدونكم!

1558524085

في بداية العام الحالي عرضت الحكومة القطرية على الولايات المتحدة تحمل تكلفة توسيع قاعدة العديد التي تستخدمها القوات الأمريكية كموطئ قدم أساسي لها في تنفيذ العمليات العسكرية بالشرق الأوسط، حينها رحبت الولايات المتحدة بالعرض الذي يزيد من القدرة التشغيلية لقواتها وقوات التحالف المتمركزة هناك.

إلا أنه بعد عدة أشهر وخلال إجتماع عقد في الدوحة بين السفير الأمريكي وأحد المسؤولين في وزارة الخارجية القطرية بتاريخ 2/5/2019 ، صرح الجانب الأمريكي بأن الرئيس ترامب، بسبب التكلفة العالية للوجود العسكري الأمريكي في الخليج، وخاصة قاعدة العديد، غير سعيد أبداً.

وبعد إجراء مناورة درامية وإرسال عدد من الطائرات وحاملات الطائرات إلى المنطقة، يسعى ترامب إلى سحب قواته من المنطقة تزامنا مع إطلاق حملته للإنتخابات الرئاسية في عام 2020، وسوف يستخدم هذه التكاليف في الإقتصاد المحلي الأمريكي.

في هذا الصدد، تعمل السلطات القطرية على استراتيجية لإخراج قاعدة العديد من اهتمام الولايات المتحدة وتحويلها إلى مركز لمكافحة الإرهاب، بدعوة 20 دولة رئيسية ( بريطانيا، ألمانيا، فرنسا، إيطاليا، أستراليا، بلجيكا، تركيا، إسبانيا و...) تم اتخاذ هذه الإستراتيجية القطرية بعد لقاءات مع الأمريكيين.

هدف السلطات القطرية من هذا القرار، هو قلقها من المؤامرات والعداء الذي تكنه لها كل من السعودية والإمارات، وضرورة دعم هذه الدول القوية لقطر فيما يتعلق بأي تهديد إقليمي.

وقاعدة العديد هي قاعدة عسكرية  تقع جنوب غرب العاصمة القطرية الدوحة والتي تعرف أيضا باسم مطار أبو نخلة.

تضم القاعدة القوات الجوية الأميرية القطرية والقوات الجوية الأمريكية وسلاح الجو الملكي البريطاني .

وتستضيف مقر القيادة المركزية الأمريكية ومقر القيادة المركزية للقوات الجوية الأمريكية والسرب رقم 83 من القوات الجوية البريطانية وجناح المشاة الجوية رقم 379 التابع إلى القوات الجوية الأمريكية.

في عام 1999 قال أمير قطر وقتها آنذاك الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للمسؤولين الأمريكيين أنه يود أن يرى ما يصل إلى 10،000 ضابط و جندي أمريكي متمركزين بشكل دائم في القاعدة. وفقا لتقارير وسائل الإعلام عام 2017 استضافت القاعدة أكثر من 11،000 ألف ضابط وجندي أمريكي وأكثر من مائة طائرة تشغيلية، وتعد موطئ قدم أساسي لعمليات الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ما يجعل العلاقات بين البلدين استراتيجية، وهو ما تسعى السلطات القطرية للاستفادة منه في ظل استمرار خلافاتها الحادة مع السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

 

اقرأ أيضاً عن قطر:

فضح دور الإمارات في إلغاء المحادثات بين الأطراف الأفغانية في الدوحة

 قطر تنتقم إقتصادياً من دول الخليج

ملاعب 2022 مكتفية ذاتيا

قطر تحتفل بخريجيها، التميّز العلمي هو الغاية

وردة الصحراء متحفاً أسطورياً للإمارة

 

2 تعليقات

  • علي الحارثي
    11:44 19, 24 May
    ارى ان يتم استبدالها بقوات اسلامية مشتركة من تركيا وماليزيا واندونيسيا وباكستان وبعض الدول العربية مثل الاردن والجزائر والمغرب وموريتانيا
  • يوسف الاحمد
    09:03 19, 28 May
    رئي سديد وخطوة ممتازة واهل مكة ادرى بشعابها القطريين ادرى بمصلحة دولتهم ونتمنى التوفيق للجميع

التعليقات

أنت المراسل