Gaia On - 10 مرات ترامب "شرشح" السعودية

السعودية

10 مرات ترامب "شرشح" السعودية

1557737023

ليس جديداً أن تمصّ أميركا مال السعودية ولكن الجديد هو حفل الشتيمة المستمر.

حين أسست وقامت مملكة السعوديين، أسسها أصلاً التفاهم الأميركي مع عائلة آل سعود: أعطونا النفط ونجعلكم باب سياساتنا في المنطقة ونحميكم.

 فما بدأه الرئيس روزفلت عام 1945 المال مقابل الحماية لم يكن بشكل علني ومهين ومستمر إنما بقي بالمجالس والسفارات والأروقة الدبلوماسية, أما وقد دخلنا في عالم يحكمه ترامب، يستمر مسلسل الإبتزاز والإهانات الذي تتعرض له المملكة العربية السعودية وعلى رأسها الملك سلمان وابنه. لقد كشف المستور بكل صراحة السعودية بقرتنا

 ما يمارسه ترامب اليوم إبتزازات وفضح لمكالمات خاصة وإهانات علنية أمام الكاميرات والجماهير، ترامب هو أوضح مثال عن العقلية والسياسة الأمريكية بكل ما تمثل من سطوة وغطرسة، أما السعودية وحكامها يبدو أنهم مصابين بمتلازمة ستوكهولم فنفسهم تميل لمن يذلها.  فهل يعقل القبول السعودي بكيل الشتائم هذه كلها؟ هنا 10 مرات شرشح فيها ترامب السعوديين 

1- عندما كان مرشحًا للرئاسة الأمريكية في أيلول 2015، وصف السعودية بـالبقرة الحلوب، التي متى جف حليبها سنذبحها، حد تعبيره.

خلال زيارة ابن سلمان إلى أمريكا، في  آذار 2018، قال ترامب إن السعودية دولة ثرية جدًا، وسوف تعطي الولايات المتحدة بعضاً من هذه الثروة.

2- 29 أيلول 2018، أمام تجمُّع شعبي بولاية فرجينيا قال ترامب مخاطبًا السعودية ربما لن تكون قادرًا على الاحتفاظ بطائراتك؛ لأن السعودية ستتعرض للهجوم، لكن معنا أنتم في أمان تام، لكننا لا نحصل في المقابل على ما يجب أن نحصل عليه

وتساءل ترامب قائلاً الله وحده يعلم ماذا سيحدث للسعودية بدون حمايتنا

3- في 3  تشرين الأول 2018، ومن أمام تجمُّع شعبي بولاية مسيسيبي، وجه ترامب استفزازًا جديدًا للنظام السعودي بالقول نحن نحمي السعودية، يمكننا القول إنهم أثرياء. وأنا أحب الملك، الملك سلمان، ولكنني قلت: نحن نحميكم. قد لا تبقى هناك أسبوعان بدوننا. يجب أن تدفع تكاليف جيشك.

4- في 5 تشرين الأول 2018، ومن ولاية مينيسوتا قال ترامب: قلت للملك سلمان وهو صديقي: أعذرني هل تمانع الدفع مقابل الجيش؟ فأجاب الملك: لم يطلب أحد مني ذلك من قبل، فقلت: أنا أطلب منك أيها الملك، فأجاب الملك: هل أنت جاد؟، فقلت: أنا جاد للغاية ثق بي في ذلك ، وواصل ترامب سيقومون بالدفع.

وكان ترامب قد وصف السعودية، بـ فاحشة الثراء وقال إنها وافقت على الإنفاق والتمويل اللازمين لإعادة إعمار سوريا بدلاً من الولايات المتحدة.

5- في 11 تشرين الأول 2018،  قال ترامب في حوار تلفزيوني مع قناة فوكس نيوز الإخبارية إن إن السعودية ثرية جداً وما كان لها أن تكون موجودة لولا حماية الولايات المتحدة لها

6- في 13 تشرين الأول 2018، واصل ترامب إهانة النظام السعودي، ومن أمام تجمُّع شعبي بولاية آيوا مخاطباً الملك سلمان إيران كانت ستسيطر على الشرق الأوسط في غضون 12 دقيقة قبل أن أتسلم الرئاسة وإن كنا سنحميك يجب أن تدفع.

7- 4 كانون الأول 2018، قال ترامب: أليس من الجيد أن تقوم دول فاحشة الثراء بمساعدة جيرانها عوضاً عن دولة عظمى كالولايات المتحدة على بعد 5000 ميل؟ وتابع: شكراً للسعودية.

8- نشرت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية تقريراً في آذار 2018، قالت فيه إن ترامب قال للملك سلمان بن عبدالعزيز، أن من الضروري تعجيل خروج الولايات المتحدة من سوريا مقابل دفع السعودية مبلغاً مالياً قدره 4 مليارات دولار.

9- 28 نيسان 2019، خلال كلمة له أمام حشد في ولاية ويسكونسن ، شرقي أميركا، كشف الرئيس الأمريكي أنه اتصل بالملك، وقال له: أيها الملك، لقد أنفقنا الكثير ونحن ندافع عنك، وأنت تملك الكثير من المال ، مضيفًا بأن الملك أجابه بقوله لكن لماذا تتصل بي؟ لا أحد أجرى معي اتصالاً كهذا في السابق، هذا لأنهم كانوا أغبياء، يقول ترامب.

وأضاف ترامب: السعودية دولة ثرية جدًا، ندافع عنها، ونقوم بتمويلها، ليس لديها سوى النقود، وهي تشتري الكثير منا، مشيرًا إلى أن هناك أشخاصا يريدون مقاطعة السعودية، في حين أنها اشترت منا ما قيمته 450 مليار دولار، لا أريد أن أخسرها، في إشارة إلى الدعم الأمريكي للحرب التي تقودها السعودية في اليمن، وسط مطالبات عديدة لمشرعين في الكونغرس لوقف الدعم عن المملكة.

10- أيار 2019، في خطاب ألقاه أمام جموع من مناصريه في ولاية فلوريدا: دولة مثل السعودية غنية جدًا وليس لديها سوى المال.. صحيح .. فأعتقد أن بإمكانهم دفع النقود مقابل الدفاع عنهم صحيح

وأضاف: سيقومون بالدفع.. فهم يشترون الكثير منا.. يشترون كمية كبيرة من المعدات مقابل 450 مليار دولار

وتابع “بصراحة عندما أطلب منهم ينظرون إليّ قائلين: لا أحد طلب منا ذلك.. لا يقولون ذلك بالمعنى الحرفي لأنهم أذكياء ولكن يمكنك أن تشعر بذلك.

 

 

التعليقات

أنت المراسل