هل استيقظت يوما من النوم وشعرت أنك لا تستطيع الحركة تماما؟ هل أُصبت وقتها بالرعب ولم تستطع حتى طلب المساعدة؟، إنها أحد أعراض شلل النوم الجاثوم او كما يسمونه فى الغرب بـمتلازمة الجنية العجوز.

فما هو الجاثوم وما هي عوارضه، عشرة معلومات ستجيب عن كافة مخاوفك وأسئلتك:

1- الجاثوم هو الشعور بأنك واعٍ ولكن لا تستطيع الحركة، ويحدث شلل النوم عندما يكون الإنسان يمر بين مراحل اليقظة والنوم، وقتها يشعر بأنه غير قادر على الحركة أو الكلام لبضع ثوان حتى بضع دقائق.

2- انتشرت بعض الخرافات عن هذه الحالة قديما لتفسير سببها، ويقال إنها تحدث بسبب كائن من الجن يجثم على صدر النائم ويمنعه من الحركة.

3- يحدث الجاثوم أو شلل النوم عند الدخول في النوم أو عند الاستيقاظ.

4-  الإنسان يكون في كامل وعيه ويعي ما حوله، ولكن لا يستطيع الحركة أو الكلام بل من الممكن أن يُصاب بنوع من الهلاوس البصرية أو السمعية.

5- تصيب نوبات شلل النوم 4 من كل 10 أشخاص وتبدأ ملاحظتها أولًا في سن المراهقة، إلا أنها تُصيب كلا الجنسين في جميع الأعمار.

6- أسباب حدوث شلل النوم:
-الحرمان من النوم.
- عدم انتظام مواعيد النوم. 
- ضغوط نفسية. 
- النوم على الظهر. 
- بعض أنواع الأدوية.

7- علاج الجاثوم والوقاية منه:
- انتظام مواعيد النوم والاستيقاظ. 
- ممارسة الرياضة. 
- التقليل من الضغوط التي تتعرض لها.
- اللجوء إلى الأدوية المضادة للاكتئاب في حالة تكرار نوبات شلل النوم ولكن تحت إشراف الطبيب، فهذه الأدوية تقوم بتقليل وقت مرحلة النوم الحالم فتقلل نسبة حدوث نوبات شلل النوم.

8- قد يحدث الجاثوم بسبب عضوي مادي، كتأثير طعام أو دواء.

9-  تفيد بعض التقارير أن تفادي النوم على الظهر، يقلل كثيرا من حدوث نوبات شلل النوم، فصدق رسولنا الكريم ” صلى الله عليه وسلم حين قال إذا أويت إلى فراشك وأنت طاهر فتوسد يمينك.

10- نوبات شلل النوم ليست بالأمر الخطير ولا توجد خطورة من هذه النوبات، ولذلك لا تحتاج معظم نوبات شلل النوم إلى علاج.